• الأخبار

اعلامي لبناني : دور الاعلام في الحرب الناعمة اخطر من اطلاق الصواريخ

اعلامي لبناني : دور الاعلام في الحرب الناعمة اخطر من اطلاق الصواريخ
اعلامي لبناني : دور الاعلام في الحرب الناعمة اخطر من اطلاق الصواريخ

اعتبر مندوب اذاعة الرسالة واسبوعية العواصف اللبنانية صلاح فحص ان دورالاعلام في الحرب الناعمة اخطر بكثير من القصف واطلاق الصواريخ.

واشار فحص في كلمة له القاها في ندوة اقيمت على هامش الدورة ال 23 للمعرض الدولي للصحافة والاعلام بالعاصمة طهران الى اهمية ودور الاعلام وقال: ان الامام موسى الصدر اشار في كلامه الى اهمية والدور الهام للاعلام بحيث ان اداء العمل الاعلامي بشكل صحيح وتقديم الخدمة للبشرية سيؤدي الى رضا الله سبحانه وتعالى.

واضاف:من وجهة الامام موسى الصدر الاعلام من اهم ساحات الجهاد و ان اي شخص يمارس نشاطاته في مجال الاعلام في الحقيقة يقوم بهداية اخوته ويمهد الارضية لبلورة الراي العام ونموها لان الاعلام يعد نوعا من غذاء الروح والمعنوية للبشرية.

واعتبر ان الاعلام تشكل اداة قوية في الحرب الناعمة محذرا من انجرار وسائل الاعلام وراء الكذب والخداع وحرف الحقائق والتضليل سيؤدي الى موت الوسيلة الاعلامية.

وقال: ان دور الاعلام في الحرب الناعمة هي اخطر من القصف واطلاق الصواريخ لانها تستهدف العقل والمشاعر سوية وبامكانها ازالة الثقة وبث الخلافات بين صفوف الناس.

واشار الى اهمية الاعلام المقاوم وقال: ان نشاطات المقاومة قد ترافقت دوما مع الاعلام وتوصيل المعلومة، الذين يمارسون نشاطاتهم في هذا المجال هم كالذين يحاربون في ساحات القنال.

ولفت فحص الى ان الاعلام المقاوم يقوم بدعم المقاومة الفلسطينية واللبنانية ويشرح عمليات الانتفاضة والعمليات الاستشهادية للمخاطبين

مؤكدا ان الاعلام المقاوم يقف امام التطبيع مع الكيان الصهيوني ويشجع المخاطبين لحظر السلع الصهيونية وتوعيتهم بتبعات شراء هذه السلع على اقتصاد بلدانهم ، كما يسعى الى عدم تحقيق العدو نجاحات سياسية واقتصادية.

وفيمايتعلق بموضوع فاعلية الاعلام اشار فحص الى ان فاعلية الاعلام ناتجة عن عدة خصائص الاولى ان الاخبار يجب ان تتواكب مع الواقع والثاني يجب ان تجري عملية توصيل المعلومة بحرية تامة والاخير ان هذه الاسس يجب ان تسمح بهذه المواكبة حتى تتحول الى قوة لاجراء تغييرات ديمقراطية.

واشار الى اهمية الاعلام المقاوم مبينا ان الاعلام الغربي يقوم برسم صورة ايجابية عن الكيان الصهوني ويظهر العرب بانهم خائفون
واضاف : يجب علينا من خلال الاعلام الصحيح ان نستعيد أمتنا ، ومن اجل هذا فان الكاميرا اصبحت تواكب السلاح في موضوع المقاومة وهي صديقة المجاهدين..

واستطرد قائلا : على سبيل المثال الاعلام الاريكي تحول الى نشر السياسات الرسمية للحكومة الامريكية وان اولويتها نشر الاخبار لصالح هذا البلد، الا ان قبل احداث الحادي عشر من سبتمبر لم يكن بهذا الشكل وبعد هذه الاحداث تحولت وسائل الاعلام الامريكية الى وسائل اعلام تقوم باغماض عينها امام الحقائق.

وتابع: مع الاسف فان وسائل الاعلام العربية قد غرقت في التقليد الاعمى وقد خلقت بيئة ليست هدفها التاثير و ان اخبارها تتعارض مع ثقافتنا لافتا الى اهمية موضوع الصدق في نجاح العمل الاعلامي.

/انتهى /
Nov 15, 2017 14:11